تقنيات التعليم والتربية البدنية و الفنية ( تجربة للتعليم الالكتروني )
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

تقنيات التعليم والتربية البدنية و الفنية ( تجربة للتعليم الالكتروني )

خاص بطلاب قسم تقنيات التعليم والتربية البدنية والفنية- الكلية الجامعية في مكة المكرمة جامعة ام القري المملكة العربية السعودية
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 الوسائل التعلمية في الشريعة

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
بندر محمد احم
طالب
طالب



المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 03/11/2008

الوسائل التعلمية في الشريعة Empty
مُساهمةموضوع: الوسائل التعلمية في الشريعة   الوسائل التعلمية في الشريعة Emptyالإثنين نوفمبر 24, 2008 1:22 am

الوسائل التعليمية في القرآن الكريم:


سؤال يحتاج إلى إجابة :

هل استخدام الوسائل التعليمية قضية جديدة وعنصر دخيل في التعليم لدى المسلمين؟

في بداية الأمر يستغرب البعض من هذا السؤال، ثم تأتي الإجابة التي لا تحتاج إلى كبير جهد، وهي بطبيعة الحال لا تخلو من أحد ثلاثة أمور، ولكن بنسب مختلفة :

فالبعض يستبعد هذا الاستعمال في نطاق الإسلام وخاصة القرآن والسنة النبوية المطهرة، والبعض الآخر يؤكد الاستخدام ويبدأ يفكر في نماذج عديدة مخزونة في ذاكرته، وقليل متردد لا يعرف حقيقة الإجابة..

ولكن الأكثرية هي مع تأكيد استخدام القرآن الكريم والسنة النبوية للوسائل التعليمية بمفهومها الشامل، وهذا يجعلنا نقف متفحصين لحقيقة هذا النوع من الإجابة، وهو الذي يدفعنا نحو مزيد من البحث عن تفاصيل أكثر وضوحاً وإشراقا.

فقد وردت في القرآن الكريم نماذج عديدة وكثيرة مما نسميه اليوم بالوسائل التعليمية، وقد استخدمت هذه النماذج لتوضيح القضايا المعروضة بالطريقة التي تتناسب مع العقلية البشرية وإمكاناتها المختلفة، حسب أنماط البشر وقدراتهم المتفاوتة على الإدراك، كما أن من أهداف استخدام هذه النماذج، وفي مواقف متعددة، تأكيد المعاني وتقريبها إلى مفاهيم البشر، مهما تبدلت ظروف الزمان والمكان. ونحن هنا نحاول استعراض بعض النماذج الواردة في كتاب الله، وإذا رغب أحد في المزيد فأمامه كتاب الله يستطيع تلمس المواضع التي وردت فيها نماذج أخرى.

أولا: ضرب الأمثال:

(مثل) و (الكاف) و (كأن): قال الله تعالى: [ مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ] (العنكبوت/41).

ثانياً: القصة:

استخدم القرآن الكريم الأسلوب القصصي كوسيلة تعليمية لتبيان بعض الأمور وكانت القصص على نوعين قصص قصيرة وقصص طويلة كقصص الأنبياء ـ عليهم السلام ـ مع أقوامهم المؤمنين منهم والكافرين.



ثالثاً:عناصر الكون:

استخدام القرآن لعناصر الكون كوسيلة علمية وتعليمية مثل :

1- نبات ، 2- حيوان ، 3- طيور ، 4- ماء ، 5- جبال ، 6- فلك ، 7- حشرات

قال الله تعالى: [ سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ] (فصلت/53).

قال الله تعالى: [ أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلاَّ الرَّحْمَانُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ ] (الملك/19).

رابعاً: العروض العملية:

يقصد بالعروض العملية: ( توضيح مرئي لحقيقة أو فكرة أو عملية عامة فيقوم العارض بإيضاح كيف تعمل الأشياء)، (قصة ابني آدم عندما قتل أحدهما الآخر فتوضح القصة الطريقة التي تمت بها الجريمة وتصف الموقف بتفاصيله).

خامساَ: الرحلات التعليمية:

وقد ورد الحث على ذلك في قوله تعالى: [ فَلَوْلاَ نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُون ] (التوبة/122).

سادساً: الزيارات الميدانية:

والهدف منها في القرآن التعرف على آثار المكذبين: 1-في البيئة 2-خارج البيئة.

الوسائل التعليمية في السنة النبوية المطهرة:

كما أن القرآن الكريم قد استخدم الوسائل التعليمية كذلك كان النبـي (e) القدوة العملية الحية للمسلمين إبان حياته بينهم، ثم تحولت القدوة إلى المنهج الذي تركه لهم إلى يوم القيامة. وكما كان يحدثهم بكلماته كان يريهم أعماله نموذجا تطبيقيا، إما بالتوجيه المباشر أو بالتلميح أو أساليب أخرى تدخل ضمن ما نطلق عليه اليوم بالوسائل التعليمية.




الخاتمة:

بعد هذا التجوال الخاطف مع كتاب الله ، والذي يوضح النماذج والمواقف التي استخدمت فيها الوسائل التعليمية، يبدو أن من الضروري أن نوجه إلى أنفسنا سؤلا ثم نحاول الإجابة عليه بصراحة وهدوء:

(إذا كان كتاب الله العظيم، وسنه نبيه الكريم( e)قد استخدما الوسيلة التعليمية، فهل يحق لأحدنا رفض استعمالها في المواقف التعليمية المختلفة؟).

وسؤال آخر لابد من توجيهه إلى أنفسنا لنتعرف على مدى نجاحنا في أداء العملية التربوية:

(إلى أي مدى تتجاوب طرق التدريس التي نستخدمها مع المنهج القرآني والنبوي؟). إنه تساؤل يجول في خاطر كل العاملين في مجال التعليم والمتخصصين في مجال الوسائل التعليمية، ولعله يعيننا على استيعاب أهمية الوسائل التعليمية في المجال التعليمي.








المصـــــادر:



1- القرآن الكريم :


• سورة الملك، الآية 19.

2- د. عبدالرحمن بلعوص، الوسائل التعليمية في القرآن والسنة، مجلة كلية العلوم الاجتماعية، جامعة الإمام محمد بن سعود، ذو القعدة 1415هـ، ص460.

3-الشيباني، أحمد بن حنبل، ج3،
ص77
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جلال فخرى مرزوقى فلمبان
استاذ / تقنيات التعليم
استاذ / تقنيات التعليم
جلال فخرى مرزوقى فلمبان


المساهمات : 77
تاريخ التسجيل : 13/10/2008

الوسائل التعلمية في الشريعة Empty
مُساهمةموضوع: رد: الوسائل التعلمية في الشريعة   الوسائل التعلمية في الشريعة Emptyالإثنين ديسمبر 01, 2008 2:00 am

شكرا لك على حل الواجب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الوسائل التعلمية في الشريعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الاسس لاختياؤ واستخدام الوسائل التعلمية
» مفهومها ـ فوائدها ـ أنواع الوسائل التعلمية
» انواع البرامج التعلمية الاذاعية
» قواعد وشروط الوسيلة التعلمية
» ضع رايك بصراحة حول تقيمك للمنتدي ودورة في العملية التعلمية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تقنيات التعليم والتربية البدنية و الفنية ( تجربة للتعليم الالكتروني ) :: تقنيات التعليم :: مقررات مادة تقنيات التعليم 100 وسل :: بحوث و تطبيقات ومناقشات مقرر تقنيات التعليم-
انتقل الى: