تقنيات التعليم والتربية البدنية و الفنية ( تجربة للتعليم الالكتروني )
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

تقنيات التعليم والتربية البدنية و الفنية ( تجربة للتعليم الالكتروني )

خاص بطلاب قسم تقنيات التعليم والتربية البدنية والفنية- الكلية الجامعية في مكة المكرمة جامعة ام القري المملكة العربية السعودية
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 الاسس العليمية لأختيار واستخدام الوسائل التعليمية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر محمد قاعد
طالب
طالب



المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 26/11/2008

الاسس العليمية لأختيار واستخدام الوسائل التعليمية Empty
مُساهمةموضوع: الاسس العليمية لأختيار واستخدام الوسائل التعليمية   الاسس العليمية لأختيار واستخدام الوسائل التعليمية Emptyالسبت نوفمبر 29, 2008 5:19 am

اسم الطالب / عمر محمد العتيبي
الرقم / 25140207
الشعبة / 2
الأسس والمعايير لاختيار واستخدام الوسيلة التعليمية

هناك بعض المعايير والأسس التي ينبغي أن يراعيها المعلم عند اختيار الوسائل التعليمية واستخدامها كما يلي :-
1. أن يكون المعلم ملماًً بأنواع الوسائل التعليمية التي تخدم المادة التي يدرسها وطريقة استخدامها وفوائدها التربوية .
2. أن بكون المعلم مقتنعًاً بأهمية الوسيلة التعليمية وما يقوم به .
3. أن تكون ذات قيمة تربوية واضحة من حيث توفيرها للوقت والجهد والمال .
4. أن يكون لها ارتباطًا وثيقًا بالهدف المحدد الذي يراد تحقيقه .
5. أن تكون مناسبة لأعمال التلاميذ وقدراتهم العقلية .
6. أن يكون المعلم والتلميذ إيجابيين أثناء عرض الوسيلة .
سهولتها ووضوحها وصحة المعلومات ودقتها وحداثتها .


* قواعد اختيار الوسائل التعليمية ...
1- التأكد على اختيار الوسائل وفق أسلوب النظم 00
أي أن تخضع الوسائل التعليمية لاختيار وانتاج المواد التعليمية ، وتشغل الاجهزة التعليمية واستخدامها ضمن نظام تعليمي متكامل ، وهذا يعني أن الوسائل التعليمية لم يعد ينظر إليها على أنها أدوات للتدريس يمكن استخدامها في بعض الأوقات ، والاستغناء عنها في أوقات أخرى ،
2- قواعد قبل استخدام الوسيلة ..
أ - تحديد الوسيلة المناسبة .
ب- التأكد من توافرها .
ج- التأكد إمكانية الحصول عليها .
د- تجهيز متطلبات تشغيل الوسيلة .
و- تهيئة مكان عرض الوسيلة .
3- قواعد عند استخدام الوسيلة ..
أ- التمهيد لاستخدام الوسيلة .
ب- استخدام الوسيلة في التوقيت المناسب .
ج- عرض الوسيلة في المكان المناسب .
د- عرض الوسيلة بأسلوب شيق ومثير .
هـ- التأكد من رؤية جميع المتعلمين للوسيلة خلال عرضها .
4- قواعد بعد الانتهاء من استخدام الوسيلة ...
أ- تقويم الوسيلة : للتعرف على فعاليتها أو عدم فعاليتها في تحقيق الهدف منها ، ومدى تفاعل التلاميذ معها ، ومدى الحاجة لاستخدامها أو عدم استخدامها مرة أخرى .
ب- صيانة الوسيلة : أي إصلاح ما قد يحدث لها من أعطال ، واستبدال ماقد يتلف منها ، وإعادة تنظيفها وتنسيقها ، كي تكون جاهزة للاستخدام مرة أخرى .
ج- حفظ الوسيلة : أي تخزينها في مكان مناسب يحافظ عليها لحين طلبها أو استخدامها في مرات قادمة .



شروط اختيار الوسائل التعليمية ، أو إعدادها : ـ
لكي تؤدي الوسائل العلمية الغرض الذي وجدت من أجله في عملية التعلم ، وبشكل فاعل ، لا بد من مراعاة الشروط التالية : ـ
1 ـ أن تتناسب الوسيلة مع الأهداف التي سيتم تحقيقها من الدرس .
2 ـ دقة المادة العلمية ومناسبتها للدرس .
3 ـ أن تناسب الطلاب من حيث خبراتهم السابقة .
4 ـ ينبغي ألا تحتوي الوسيلة على معلومات خاطئة ، أو قديمة ، أو ناقصة ، أو متحيزة ، أو مشوهة ، أو هازلة ، وإنما يجب أن تساعد على تكوين صورة كلية واقعية سليمة صادقة حديثة أمينة متزنة .
5 ـ أن تعبر تعبيرا صادقا عن الرسالة التي يرغب المعلم توصيلها إلى المتعلمين .
6 ـ أن يكون للوسيلة موضوع واحد محدد ، ومتجانس ، ومنسجم مع موضوع الدرس ، ليسهل على الدارسين إدراكه وتتبعه .
7 ـ أن يتناسب حجمها ، أو مساحتها مع عدد طلاب الصف .
8 ـ أن تساعد على اتباع الطريقة العلمية في التفكير ، والدقة والملاحظة .
9 ـ توافر المواد الخام اللازمة لصنعها ، مع رخص تكاليفها .
10 ـ أن تناسب ما يبذل في استعمالها من جهد ، ووقت ، ومال ، وكذا في حال إعدادها محليا ، يجب أن يراعى فيها نفس الشرط .
11 ـ أن تتناسب ومدارك الدارسين ، بحيث يسل الاستفادة منها .
12 ـ أن يكون استعمالها ممكنا وسهلا .
13 ـ أن يشترك المدرس والطلاب في اختيار الوسيلة الجيدة التي تحقق الغرض ، وفيما يتعلق بإعدادها يراعى الآتي :
أ ـ اختبار الوسيلة قبل استعمالها للتأكد من صلاحيتها .
ب ـ إعداد المكان المناسب الذي ستستعمل فيه ، بحيث يتمكن كل دارس أن يسمع ، ويرى بوضوح تامين .
ج ـ تهيئة أذهان الدارسين إلى ما ينبغي ملاحظته ، أو إلى المعارف التي يدور حولها موضوع الدرس ، وذلك بإثارة بعض الأسئلة ذات الصلة به ، لإبراز النقاط المهمة التي تجيب الوسيلة عليها .






الوسائل السمعية :
وتضم الأدوات التي تعتمد علة حاسة السمع وتشمل : ـ
1 ـ الإذاعة المدرسية الداخلية .
2 ـ المذياع " الراديو " .
3 ـ الحاكي " الجرامفون " .
4 ـ أجهزة التسجيل الصوتي .

أسس استخدام الوسيلة التعليمية :

لعل عدم إيمان المدرس أو الطالب على السواء بأهمية الوسائل التعليمية راجع لسوء استخدامها ، ولذلك نجد أن معظم معلمي المدارس لازالوا يعتمدون على الطريقة التقليدية بحيث لاتكون للوسيلة التعليمية دور فيها ، بل هو دور ثانوي لا أهمية له بذلك فإن الإستفادة من الوسائل التعليمية لا تؤدي للهدف المنشود منها إذا لم يراع المدرس للاستفادة منها مجموعه من الأسس التي تكون في مجموعها خطة عامة متكاملة لاستخدام هذه الوسائل تشمل المراحل التالية :

أولاً : مرحلة الإعداد:

وتشمل هذه المرحلة عدداً من الأمور ذات التأثير المباشر في تحقيق الأهداف التي تنص عليها وهي :

1 ـ إعداد الوسيلة ومشاهدتها قبل الاستخدام : أي عمل خطة لاستخدام هذه الوسيلة يبدأ المدرس بالتعرف على محتويات وخصائص وأيظاً نواحي القصور في الوسيلة التي وقع الاختيار عليها ، فيقوم بتجربتها قبل عرضها ليتعرف على مدى مناسبتها للدرس وأهدافه ومدى مناسبتها لموضوع الدرس وأهدافه .
2 ـ رسم خطة العمل : المقصود بذلك تحديد كيفية الاستفادة من الوسيلة التعليمية كتحديد الأسئلة والمشكلات التي من الممكن أن تساعد الوسيلة على الإجابة عليها وكذلك أنواع الأنشطة التعليمية التي يمارسها التلميذ نتيجة استخدام الوسيلة .
3 ـ إعداد التلاميذ : وتعتبر هذه الخطوه مهمة حيث يتم خلالها العمل على إعداد الطالب وتهيئة ذهنه لاستقبال المعلومات أو الخبرة المقصودة والتي كانت الهدف من استخدام هذه الوسيلة ويتم ذلك عن طريق المناقشة بوضع اسئلة محدده تدور حول موضوع الوسيلة المستخدمة فمثلاً قبل عرض الفيلم ، يقوم المدرس بطرح عدد من الأسئلة التي تدور حول موضوع الفيلم على أن يجعل التلميذ يكتشف الاجابة من خلال مشاهدته للفيلم .

ثانياً : مرحلة الاستخدام :

تعتمد الاستفادة من الوسيلة التعليمية على مدى الدقة والملاحظة في اختيار الأسلوب الذي يتبعه المدرس في استخدام الوسائل التعليمية ومدى قدرته على إشراك التلميذ إشراكاً إيجابياً في الحصول على الخبرة عن طريقها .

وهناك اعتبارات يجب أن يأخذ بها المدرس عند استخدام الوسائل وهي :

1- تهيئة المناخ المناسب للتعلم : يجب على المدرس التأكد أثناء استخدامه للوسائل التعليمية مدى صلاحيتها أثناء الاستخدام . فيجب ملاحظة وضوح الصوت والصورة أثناء عرض الأفلام كما يجب ملاحظة ملائمة أماكن العرض المناسبة لمختلف الوسائل من لوحات أو مصورات بالنسبة لأماكن التلاميذ وإمكانية مشاهدتها وسماعها بوضوح تام .
2- تحديد الغرض من الاستخدام : يجب على المدرس أن يحدد لنفسه الهدف والغرض من استخدام الوسيلة التعليمية ، فقد تستخدم الوسيلة في أكثر من حالة فيستخدمها مثلاً لتقديم درس جديد أو يستخدمها لشرح الدرس أو تلخيصه أو تقييم مدى تقبل التلاميذ .إذ لابد من أن لكل وسيلة هدفاً تسعى إلى تحقيقه من أهداف الدروس المحددة من قبل المدرس .
3- اثارة اهتمام التلاميذ : فلكي نهيء الفرص لاكساب التلاميذ المهارات اللازمة فلا بد من إشراك التلميذ في مراحل استخدام الوسيلة كأن نشركه في عملية اختيار الوسيلة ونشركه في تشغيل الجهاز كل ذلك يجعله ذا موقف إيجابي من الوسيلة فيمكن مشاركة التلاميذ على شكل أفراد أو مجموعات حسب الموقف التعليمي.
4- استخدام الوسيلة التعليمية وعرضها ، وذلك فى الوقت والمكان المناسب.
5- متابعة الطلاب أثناء عرض الوسيلة.
6- التعليق على الوسيلة.

ثالثاً : مرحلة التقويم :
نعني بالتقويم معرفة ماحققته الوسيلة التعليمية سواء كان إيجابياً أو سلبياً من الأهداف التي وضعها المدرس .
ويأتي التقويم كمرحلة متأخرة من أسس استخدام الوسيلة التعليمية والذي يحدد مدى نجاح استخدامها من عدمه .
والتقويم يشمل عناصر الموقف التعليمي جميعها فمنها :
1- تقويم التلاميذ : أي معرفة ما أكتسبه التلاميذ من جراء استخدام تلك الوسيلة ومدى ماتحقق لديهم من خبرات ومهارات أو بالعكس وهل كان لاستخدام هذه الوسيلة فاعلية في عملية تعلمهم وما المشكلات التي واجهتهم ؟ ومدى مراعاتها للفروق الفردية فيما بينهم وسلوكياتهم أثناء عرض أو تقديم الوسيلة أو الخبرة .
2- تقويم الوسيلة : ويتم ذلك بأن يحلل دورها في الموقف التعليمي وأوجه التكامل أو القصور فيها فكثيراً ما ينتج من خلال استخدام وسيلة معينه ضرورة إجراء تعديلات فيها أو في الوقت الذي استغرق في استخدامها من طول من طول أو قصر أو مشكلات أخرى مثل صغر أو كبر الوسيلة ... إلخ .
إذاً لابد لكي تحقق الوسيلة التعليمية الأهداف التي رسمها المدرس لا يستخدمها يجب أن يعقب ذلك فترة التقويم هذه . لكي يتأكد المدرس من أن الأهداف التي حددها قد أنجزت وأن التعلم المنشود قد تحقق وأن الوسيلة التي استعملها تتناسب مع هذه الأهداف وبالتالي يمكنه أن يعدل من الطريقة التي يتبعها في التدريس ونوع الوسائل التي يستخدمها حتى يحقق



محاذير استخدام الوسائل التعليمية:

1 - يجب أن تستخدم وسائل الإتصال في مكانها الصحيح والوقت المناسب .
حيث أنه لابد من ذلك لأن الوسيلة التعليمية إذا استخدمت في غير مكانها الصحيح أو في غير وقتها المناسب قد تؤثر على الدرس تأثيرا سلبيا أو قد لا تؤثر تأثيرا إيجابيا على الأقل .
2- البحث على الوسائل رخيصة الثمن والمتوفرة في البيئة .
وهذا هو الأفضل لكي يتناسب الجهد والمال المبذولان في الوسيلة التعليمية مع العائد من استخدامها ، ولكي لا تستأثر إعداد الوسيلة بوقت كبير يعيق المعلم عن اطلاعه على مكونات الدرس بشكل صحيح.
3-المعلم المستخدم للوسيلة التعليمية ليس ضعيفا . وهذا الإعتقاد ساد في بعض الأوساط وهو اعتقاد خاطئ فالمعلم المستخدم للوسيلة التعليمية هو معلم قوي ويزيد درسه قوة باستخدام الوسيلة التعليمية .
4- ألا يقتصر استخدام الوسيلة التعليمية على مرحلة تعليمية معينة .
فجميع المراحل التعليمية تحتاج إلى الوسائل التعليمية المتناسبة معها، وكل مرحلة لها وسائل تتناسب مع المواد العلمية ، أو مع مستوى الطلاب ، أو مع المدرسة التي ستستخدم الوسيلة فيها .
5- ألا يقتصر استخدام الوسيلة التعليمية على مادة تعليمية معينة .فكل المواد التعليمية تحتاج الى الوسائل التعليمية التى تتناسب معها.
6- يعتقد البعض أن الوسائل التعليمية وخاصة الحديثة منها تغنى عن المعلم أو الكتاب المدرسى وهذا ليس بصحيح ، فالوسيلة تساعد المعلم فى توضيح بعض الأفكار والمفاهيم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاسس العليمية لأختيار واستخدام الوسائل التعليمية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الاسس العليمية لاستخدام الوسائل التعليمية
» الاسس العلمية لاختيار واستخدام الوسائل التعليمية
» الاسس لاختياؤ واستخدام الوسائل التعلمية
» كيفية استعمال الوسائل التعليمية أو ديداكتيكية استعمال الوسائل التعليمية
» دور الوسائل التعليمية في تحسين عملية التعليمية.......201 وسل الشعبة(2) 26130040

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تقنيات التعليم والتربية البدنية و الفنية ( تجربة للتعليم الالكتروني ) :: مقرراستخدام وسائل 201 وسل :: بحوث وتطبيقات ومناقشات استخدام الوسائل-
انتقل الى: